منتديات الإبداع الفلسطيني العربي

منتديات الابداع الفلسطيني العربي

زائرنا الكريم انت غير مسجل لدينا
اهلا بك نتمنى انت تنضم الى اسرتنا
منتدى كل العرب

لتسجيل اضغط على تسجيل
منتديات الإبداع الفلسطيني العربي

أمة عربية إسلامية واحدة ذات رسالة خالدة ماجدة

المواضيع الأخيرة

» جيش رجال الطريقة النقشبندية قاطع شرق نينوى يقصف مقر للعدو الأمريكي بـ 5 صواريخ الحق 21-9-2013
الإثنين سبتمبر 23, 2013 2:46 am من طرف العراقي البغدادي

» برنامج الحماية من الفايروسات للفلاشات الشهير USB Security 2013 مع الكراك
الإثنين أبريل 01, 2013 10:43 pm من طرف محمد النويهي

» أقوى برامج التحميل من الإنترنت IDM مع الكراك و الشرح 2013
الإثنين أبريل 01, 2013 10:30 pm من طرف محمد النويهي

» تعريف كرت شاشة Vga 5.01.2600.0000 driver
السبت أكتوبر 27, 2012 11:31 pm من طرف hamzeh111

» ربيع عربي بطعم الكنتاكي
الإثنين أكتوبر 10, 2011 5:05 pm من طرف محمد النويهي

» سرع متصفحك 200% --- طريقة تسريع الفاير فوكس
السبت أغسطس 06, 2011 1:29 am من طرف محمد النويهي

» ائتلاف شباب لإنتفاضة الفلسطينية الثالثة يزورون احد المصابين في ذكرى النكبة
الجمعة يونيو 17, 2011 4:51 am من طرف محمد النويهي

» قِرَائَةِ فِيْ إِنْهَاءِ الْإِنْقِسَامِ الْفِلِسْطِيْنِيِّ الْدَّاخِلِيِّ بَيْنَ فَتْحٍ وَ حَمَاسَ
الثلاثاء مارس 22, 2011 9:10 pm من طرف محمد النويهي

»  اربح من الإنترنت و اعمل و انت جالس في مكانك
الأربعاء مارس 16, 2011 9:45 pm من طرف محمد النويهي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

free counters

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    قصيدة للشاعر محمود درويش لم يضع لها عنوان

    شاطر
    محمد النويهي
    محمد النويهي

    عدد المساهمات : 561
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 15/07/2009
    العمر : 28

    default قصيدة للشاعر محمود درويش لم يضع لها عنوان

    مُساهمة من طرف محمد النويهي في الجمعة مارس 26, 2010 11:57 pm

    إذا كان لا بُدَّ من قمرٍ
    فليكن كاملاً، ووصيّاً على العاشقة!

    وأمّا الهلال فليس سوى وَتَرٍ
    مُضمرٍ في تباريح جيتارةٍ سابقة!
    وإن كان لا بُدَّ من منْزلٍ
    فليكنْ واسعاً، لنربي الكناريّ فيه.. وأشياءَ أخرى
    وفيه ممّر ليدخلَ منه الهواء ويخرج حرّا
    وللنحلِ حقُّ الإقامةِ والشغلِ في رُكنهِ المهمل

    وإن كان لا بُدَّ من سفرٍ
    فليكن باطنيّاً، لئلا يؤدّي إلى هدف
    وأمّا الرحيل، فليس سوى شغف
    مرهفٍ بالوصول إلى حُلُمٍ قُدَّ من حجر!

    وإن كان لا بُدّّ من حلم، فليكنْ
    صافياً حافياً أزرق اللون، يولد من نفسهِ
    كأنّ الذي كان كان، ولكن لم يكنْ
    سوى صورة الشيء في عكسهِ

    وإن كان لا بُدَّ من شاعرٍ مختلفْ
    فليكن رعويّ الحنين، يُجعّد ليل الجبال
    ويرعى الغزالة عند تخوم الخيال، ولا يأتلفْ
    مع شـيءٍ ســـوى حســّه بالمدى والندى والجمال

    وإن كان لا بُدَّ من فرح، فليكنْ ساخناً
    كدمِ الثور، لا وقتَ يبقى على حاله
    الغناءُ حلالٌ لنا مثل زوجاتنا، فليكنْ ماجناً فاتناً
    لكي يخجلَ الموتُ منه.. وينأى بأثقاله
    وإن كان لا بُدَّ من علمٍ للبلاد
    فليكنْ عالياً، وخفيَّ المجاز.. قليلَ السواد
    وبعيداً، كأودية، عن جفاف المكان وأيدي الصغار
    وعن غرفِ النوم، وليرتفع فوق سطح النهار.

    وإن كان لا بدَّ مني... فإني
    على أُهبة المرتضى والرضا، جاهزٌ للسلام
    مع النفس. لي مطلبٌ واحدٌ: أن يكون اليمام
    هو المتحدّثُ باسمي، إذا سقط الاسم منّي!
    عينان

    عينان تائهتان في الألوان. خضراوان قبل
    العشب. زرقاوان قبل الفجر. تقتبسان
    لونَ الماء، ثم تُصوّبان إلى البحيرةِ نظرةً
    عسلية، فيصيرُ لونُ الماء أخضر..
    لا تقولان الحقيقة. تَكْذبان على المصادرِ
    والمشاعر. تنظران إلى الرماديّ الحزين،
    وتُخفيان صفاته. وتُهيّجان الظلِّ بين الليلكيّ
    وما يشعّ من البنفسجِ في التباسِ الفرق.
    تَمتلئان بالتأويل، ثم تحيّران اللون: هل هو
    لازورديّ أم اختلطَ الزُمُرّدُ بالزبرجدِ والتركواز
    المُصَفّى؟ تَكبران وتَصغران كما المشاعر..
    تكبران إذا النجومُ تنَزّهتْ فوق السطوح.
    وتصغران على سريرِ الحبّ. تنفتحان كي تستقبلا
    حلماً ترقرقَ في جفونِ الليل. تنغلقان كي
    تستقبلا عسلاً تدفّقَ من قفيرِ النحل.
    تنطفئان كاللاشيء شعرياً، غموضاً عاطفياً
    يُشعلُ الغابات بالإقمار. ثم تعذّبان الظلّ:
    هل يخضوضرُ الزيتيُّ والكحليّ فيَّ أنا الرماديَّ
    المحايد؟ تنظران إلى الفراغ. وتكحّلان بنظرةٍ
    لوزيةٍ طوقَ الحمامة. تفتحان مراوحَ الخُيلاء
    للطاووس في إحدى الحدائق. ترفعان الحَوْرَ
    والصفصاف أعلى ثم أعلى. تهربان من
    المرايا، فـــهي أضيق منهما. وهما هما في الضوء
    تلتفتان للاشيء حولهما فينهضُ، ثم يركضُ
    لاهثاً، وهما هما في الليل مرآتان للمجهول
    من قدري. أرى، أو لا أرى، ماذا يعدّ الليلُ
    لي من رحلةٍ جويةٍ - بحريّة. وأنا أمامهما
    أنا أو لا أنا. عينان صافيتان، غائمتان،
    صادقتان، كاذبتان عيناها. ولكن، منْ هي؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 20, 2019 6:13 pm