منتديات الإبداع الفلسطيني العربي

منتديات الابداع الفلسطيني العربي

زائرنا الكريم انت غير مسجل لدينا
اهلا بك نتمنى انت تنضم الى اسرتنا
منتدى كل العرب

لتسجيل اضغط على تسجيل
منتديات الإبداع الفلسطيني العربي

أمة عربية إسلامية واحدة ذات رسالة خالدة ماجدة

المواضيع الأخيرة

» جيش رجال الطريقة النقشبندية قاطع شرق نينوى يقصف مقر للعدو الأمريكي بـ 5 صواريخ الحق 21-9-2013
الإثنين سبتمبر 23, 2013 2:46 am من طرف العراقي البغدادي

» برنامج الحماية من الفايروسات للفلاشات الشهير USB Security 2013 مع الكراك
الإثنين أبريل 01, 2013 10:43 pm من طرف محمد النويهي

» أقوى برامج التحميل من الإنترنت IDM مع الكراك و الشرح 2013
الإثنين أبريل 01, 2013 10:30 pm من طرف محمد النويهي

» تعريف كرت شاشة Vga 5.01.2600.0000 driver
السبت أكتوبر 27, 2012 11:31 pm من طرف hamzeh111

» ربيع عربي بطعم الكنتاكي
الإثنين أكتوبر 10, 2011 5:05 pm من طرف محمد النويهي

» سرع متصفحك 200% --- طريقة تسريع الفاير فوكس
السبت أغسطس 06, 2011 1:29 am من طرف محمد النويهي

» ائتلاف شباب لإنتفاضة الفلسطينية الثالثة يزورون احد المصابين في ذكرى النكبة
الجمعة يونيو 17, 2011 4:51 am من طرف محمد النويهي

» قِرَائَةِ فِيْ إِنْهَاءِ الْإِنْقِسَامِ الْفِلِسْطِيْنِيِّ الْدَّاخِلِيِّ بَيْنَ فَتْحٍ وَ حَمَاسَ
الثلاثاء مارس 22, 2011 9:10 pm من طرف محمد النويهي

»  اربح من الإنترنت و اعمل و انت جالس في مكانك
الأربعاء مارس 16, 2011 9:45 pm من طرف محمد النويهي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

free counters

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    نبيلة صالح يوم تأبين المناضل الراحل محمود النويهي

    شاطر
    محمد النويهي
    محمد النويهي

    عدد المساهمات : 561
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 15/07/2009
    العمر : 28

    default نبيلة صالح يوم تأبين المناضل الراحل محمود النويهي

    مُساهمة من طرف محمد النويهي في الثلاثاء مايو 25, 2010 8:58 pm

    و يرحل الشهداء في المنافي
    و المناضلون و الشرفاء..... دون فرصة
    للتلويح بأيديهم للأحبة بالوداع
    في دمشق .... و في ليلة السفر......
    سألني: هل ستنامين
    قلت: ليلة السفر تزرع فينا التوتر و القلق
    قال:اذا تعالي و شاركيني القلق
    في ركن قصي في كافتيريا الفندق ...... جلسنا
    أرخى جسده المتعب النحيل على المقعد ليستريح
    كان يلحث.... بدا كفارس أتعبته مراقعة الطواحين
    قلت: لم ترحم نفسك
    قال أشعر برغبة في أن آخذ إستراحة طويلة
    أخذ ينفث دخان سجائره
    و الرفاق يأتون يتناولون العشاء و يغادرون للنوم
    من خلال سحب ذخانه كنت ارقب نظرته
    تلاحق الرفاق حتى يختفون خلف الأبواب
    فيعلوا صدره .... و يهبط بتنهيدة حرى
    ليث شعري .... كان يودع أخوته في ذلك الركن
    حدثني عن ام أبنائه و رفيقة دربه
    و قال وفقني الله بها توفيقا أحمده عليه
    وتسافر تلك النظرة كأنه يلتقط و جهها من خلف الإنتظار في عمان
    و يعتذر لها ..... و يطلب منها ان تسامحه
    حدثني بوجع عن فلذات أكباده
    أربعت أقمار تضيء عتم دروبه
    قال : أشعر أنني ظلمتهم عندما أنجبتهم متأخرا
    أجلس أحيانا و أنظر إليهم... و أقول ...ماذا سيفعلون بعدي
    و هم ما زالوا صغارا؟!!!
    و اسلم أمري لله و أقول .. لهم الله
    و فرت دمعة الفراق من عينيه ... هذه الدمعة خبرتها .... و عرفتها
    و كرهتها مرتين
    الأولى عندما تركني أبي و رحل
    و الثانيه في عين فارس أسمر
    كان محسودا و مرصودا

    محسودا على المحبة
    فلم يكن له عدو أو كاره
    كان يمد يديه السمراوتين المحترقتين بالمحبة البيضاء
    كان مرصودا للأرض و الجماهير
    و مصلوبا على خشبة حلم اسمه الحرية و التحرير
    كان حلما أم مشنقة
    بداية معرفتي به كانت في مناقشة حول روايتي تعويذة الرحيل
    و بعدها فتحنا جسرا للنقاش في الأدب و الشعر و الفلسفة
    فاجئني بل أدهشني في بثقافته العالية .......و ذاكرته النادرة
    قلت له : ان حدث لك شيء فأنا المسؤولة فأنا أحسدك
    ضحك ضحكته الغيمة و طار
    على ماذا على بياضي أم على عظامي البارزة
    لو كنت تعرف أننا كنا نرى ما خلف السمار .... و ما تحت العظام
    لأنك كنت شفيفا كالزجاج .... و كما النبع الصافي
    لله درك كم كنت جميلا
    و أبيضا و شفافا
    و إلى اللقاء يا رفيق
    نستودعك الأرض
    و لتحفظك السماء


    نبيلة صالح

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 20, 2019 6:04 pm