منتديات الإبداع الفلسطيني العربي

منتديات الابداع الفلسطيني العربي

زائرنا الكريم انت غير مسجل لدينا
اهلا بك نتمنى انت تنضم الى اسرتنا
منتدى كل العرب

لتسجيل اضغط على تسجيل
منتديات الإبداع الفلسطيني العربي

أمة عربية إسلامية واحدة ذات رسالة خالدة ماجدة

المواضيع الأخيرة

» جيش رجال الطريقة النقشبندية قاطع شرق نينوى يقصف مقر للعدو الأمريكي بـ 5 صواريخ الحق 21-9-2013
الإثنين سبتمبر 23, 2013 2:46 am من طرف العراقي البغدادي

» برنامج الحماية من الفايروسات للفلاشات الشهير USB Security 2013 مع الكراك
الإثنين أبريل 01, 2013 10:43 pm من طرف محمد النويهي

» أقوى برامج التحميل من الإنترنت IDM مع الكراك و الشرح 2013
الإثنين أبريل 01, 2013 10:30 pm من طرف محمد النويهي

» تعريف كرت شاشة Vga 5.01.2600.0000 driver
السبت أكتوبر 27, 2012 11:31 pm من طرف hamzeh111

» ربيع عربي بطعم الكنتاكي
الإثنين أكتوبر 10, 2011 5:05 pm من طرف محمد النويهي

» سرع متصفحك 200% --- طريقة تسريع الفاير فوكس
السبت أغسطس 06, 2011 1:29 am من طرف محمد النويهي

» ائتلاف شباب لإنتفاضة الفلسطينية الثالثة يزورون احد المصابين في ذكرى النكبة
الجمعة يونيو 17, 2011 4:51 am من طرف محمد النويهي

» قِرَائَةِ فِيْ إِنْهَاءِ الْإِنْقِسَامِ الْفِلِسْطِيْنِيِّ الْدَّاخِلِيِّ بَيْنَ فَتْحٍ وَ حَمَاسَ
الثلاثاء مارس 22, 2011 9:10 pm من طرف محمد النويهي

»  اربح من الإنترنت و اعمل و انت جالس في مكانك
الأربعاء مارس 16, 2011 9:45 pm من طرف محمد النويهي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

free counters

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    ربيع عربي بطعم الكنتاكي

    شاطر
    avatar
    محمد النويهي

    عدد المساهمات : 561
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 15/07/2009
    العمر : 28

    default ربيع عربي بطعم الكنتاكي

    مُساهمة من طرف محمد النويهي في الإثنين أكتوبر 10, 2011 5:05 pm


    خلطة عجيبة وسرية لوجبة الكنتاكي لا يعرفها إلا المطبخ الأميركي وخاصة السي آي ايه، وكما هو الحال في وجبة كبد الأوز الفرنسية

    وهي أيضا أكلة ذات طعم تستهدف كبد الأوز الغني بالبروتينات وأصناف الحديد والفيتامينات أيضا، فالمطبخ الفرنسي في حاجة دائمة

    للمغذيات ولو كانت على حساب شعوب الشرق الأوسط وكما اعتادوا في حقبة من الزمن على كبد أوز شمال أفريقيا، وإذا ذهبنا إلى

    إيطاليا وخلطتها العجيبة "للمعكرونة البشمل" التي يتميز بها الإيطاليون.

    تلك الخلطات العجيبة غزت المطبخ والسوق العربي ولاقت إعجابا وإبهارا وجمهورا، إلى أن تطور الأمر لدى الجمهور العربي المعجب

    بالكنتاكي خاصة أن تراوده الأحلام أن ينفذ تلك الخلطات العجيبة، وراجت بضاعة الكنتاكي في شوارع الوطن العربي وفي عقولهم وفي

    ممارساتهم، وأصبحت الكنتاكي والوجبات الأخرى هي دليل ومرجعية لممارسة الديمقراطية، وأصبحت الكنتاكي هي رمز حرية الإنسان

    وحقوقه، ولذلك أعجب الشباب العربي بوجبة الكنتاكي وكبد الأوز الفرنسي والمعكرونة البشمل الإيطالية.

    ربيع الكنتاكي غزى عقول الفقراء وتحركوا إلى الشوارع لكي يحصلوا على وجبة كنتاكي أو الوجبات الأخرى التي لا يتناولها إلا

    الطبقات السامية في الشعوب العربية، ولكن لكي يمر الإنسان العربي على مائدة وجبة الكنتاكي كان لابد أن ينفذ بعض التطبيقات، وهذه

    المرة أتت في بعض المواقع بالفوضى وفي مواقع أخرى بسفك الدماء، وعندما تعثر الأمر لتطبيق وجبة الكنتاكي في بعض الدول العربية

    تبرع المتبرعين، بل الحالمين بدور أكبر من مربعاتهم ومقاييسهم أن يسخروا أنفسهم لخدمة وجبات الكنتاكي الديمقراطية، وكبد الأوز

    الفرنسية والمعكرونة البشمل الإيطالية، فقاموا بغزو الساحات العربية بأحدث ما تصدرته التقنيات العسكرية الفتاكة، لتكون وجبة الكنتاكي


    مغمسة بالدم وبالقتلى والجرحى والمعوقين، كل ذلك من أجل وجبة الكنتاكي الأمريكية المتدمقرطة.

    كان ثوار يستخدمون وجبة الكنتاكي لكي يذوقوا مذاقها ويتقدموا قدما في إنتاج الفوضى، وآخرين ابتعدت عنهم وجبات الكنتاكي لينظروا

    لها من بعيد، مثل عمليات التعذيب عندما يمنع الماء عن السجين فيتخبط ويترنح وأحيانا يتمرد ويصرخ وبالتالي تكون نهاية حياته، ولذلك

    ذهب بعض الطامعين في الكنتاكي الغربي والوجبات الغربية للتلهف إلى حمل السلاح والفتك بكل من حولهم من أجل أن يحصلوا على

    وجبة الكنتاكي أو كبد الأوز الفرنسي التي لا تعطيها فرنسا إلا لشعبها الذي يعيش على ثروات المنطقة العربية وشمال أفريقيا وبعض من

    دول آسيا.

    هذا هو سر وجبة الكنتاكي ذات الخليط المنشعب من البهارات الحارقة الخارقة، والخضاريات المزودة بالفيتامينات والأملاح والسكريات،

    فما بينه الحلو والمر، ولكن أي حلو عندما يقتل من الشعوب العربية من أجل وجبة الكنتاكي الديمقراطية عشرات الآلاف من شباب الوطن

    العربي، من حق الشباب العربي أن يحصلوا على وجبات وطنية غنية وتوازي ما ابتدعته المؤسسات الإحتكارية الأمريكية، والعامل

    الوطني يؤشر بالحذر من كل الوجبات الإستعمارية التي دخلت بيوتنا وعقولنا، وممارساتنا وسواعدنا، وأدت بهم إلى أن يقتلوا اخوانهم

    وأبناء عشيرتهم وجيرانهم وأصدقائهم في العمل.

    وجبة الكنتاكي التي يسوقها برنارد ليفي الصهيوني المتعتق في كل ساحات الفيضان والغليان في الساحات العربية من أجل وجبة الكنتاكي

    وقضية الدعايا والإعلان، الصهيوني المتعتق الذي يشرف ميدانيا على كل عمليات التمرد على "الأكلات الشعبية" والإمكانيات الذاتية،

    ويشرف في بعض الأحيان على بعض البيانات هنا وهناك مبديا ملاحظاته ومفتيا في الدستور وغير الدستور، هذا الليفي الذي احتكر

    سوق الربيع العربي بلا منازع وأصبحت كلماته وإرشاداته نوع من أنواع الثوابت لدى بعض الجماعات التي تتوق للكنتاكي والأبراج

    الفارهة في بعض دول الخليج التي بنيت على وهم وستبقى وهما، ولأن التاريخ العربي سيجتاز بالتأكيد كل غزوات الكنتاكي وكبد الأوز

    والمعكرونة بالبشمل.
    بقلم/ سميح خلف

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 3:16 pm